السبت، 21 فبراير، 2015

ويبقى الحال؟؟؟


هل كان ما مرينا به حلم .... أم لا ..... أربع سنوات من عدم الكتابة والاكتفاء بمتابعة الأحداث .. ربما لم أجد ما أكتب فيه في خضم هذه الأحداث... وأن ما يُرى هو ما سيُكتب... ربما يرى الكثيرين أنه لا حاجة مما حدث.... ولكن كيف، أفتقد الأيام الأولى منذ بدأنا في هذه الثورة.... أربع سنوات من السكوت والصمت والبعد عن التدوين .

أعود والعود ليس أحمد .... ليس ما كان كما سوف يكون .... وليس ما مضى كما سيأتي..وأعتذر لمتابعي مدونتي المتواضعة عن عدم الكتابة في الوقت الماضي ... وأتمنى أن أستمر في كتابة ما أرى وما أعتقد وما أزيحه عن صدري ....

الاثنين، 18 أبريل، 2011


كأسك يا وطن





في مسرحية كأسك يا وطن للفنان دريد لحام كان يتمنى حلما مكنون بداخل كل عربي .

أن تكون الحدود على الخريطة فقط وليست واقعا .....

لا ادري لما تذكرت هذه المسرحية الجميلة في ظل ما أراه من أحداث ليست في الحسبان....

المحافظين الذين يقال عليه خطأ بالجدد ..هم ليسوا سوى حفنه من النظام البائد .

لماذا ..هل خلا هذا الشعب من الكفاءات التي لا يمكنها إدارة المحافظات ؟

وفي قنا أحداثا فسرت بالخطأ عند البعض أنها طائفية...

ولكن في الحقيقة المظاهرات القناوية هي لان المحافظ الجديد وهو عماد شحاتة ميخائيل كان نائب مدير امن الدولة سابقا وله يد في استشهاد الثوار في الميادين.

فخرج الناس هناك مطالبين بمحافظ مدني من الناس ليفهم مطالبهم وليس محافظ عسكري أو من الداخلية مره أخرى مثل مجدي أيوب المحافظ السابق.

وقد خرج في الاحتجاجات الكثير من المسيحيين معترضين على عماد شحاتة ميخائيل محافظا .

وقال بعض المسيحيين أن مجدي أيوب كان محسوبا على انه قبطي ولكنه لم يكن بالشخص الجيد وكذلك هو عماد شحاتة .

فلما المرواغه على الناس أن الناس ليست بهذا الغباء.

وأين الأستاذ عصام شرف من هذا التغيير الذي أثار سخط كثير من الناس بعيدا عن قنا .

مازال هناك بعض الشوك لا بد من إزالته ...المحافظين والمجالس المحلية لم تطلهم الثورة إذا ...وغير هذا الكثير .

والأغرب من كل هذا أن الإعلام مازال كما هو....

حينما فطن الناس إلى خدعة و أكذوبة (خطر السلفيين ) عاد الإعلام إلى الفتنه الطائفية مره أخرى ليضع أمام الشاشة الفوضى التي ترهب النفوس ..

والإعلام والصحافة لم تطلهم الثورة أيضا ..

فمازلنا على الدرب سائرين .....ز

وقد أعلن شباب الثورة من طوائف سياسيه مختلفة عن تكوين حكومة ظل .

وكتعريف عام مختصر .....

وحكومة ظل هي حكومة موازية للحكومة الموجودة لنقد الحكومة الموجودة فعليا ...وحكومة الظل في البلاد الموغلة في الديمقراطية

تكون من قبل المعارضة ...وتكون على نفس شاكلة الحكومة الفعلية من حيث عدد الوزارات والمناصب ولكن الوزراء فيها بالطبع من الحزب المعارض نفسه.

أما في الحالة المصرية فهي من اجل إعانة حكومة شرف وتقديم العون والمقترحات لمشاكل عدة..ومراقبة أداء الحكومة وتحقيق باقي مطالب الثورة .. والوزارات فيها كعدد الوزارات الفعلية مع اختلاف أن من يتولاها ليسوا أشخاصا ولكن فريق عمل في كل وزارة من الشباب .

هذه الحكومة الموازية جعلتني اتفائل بعض الشئ على الأقل مازالت الثورة مستمرة وان كانت ووجود مثل هذه التكتلات هي التي تحرك الأمور في نصابها الصحيح .

أما حوادث قنا فهي حراك شعبي ليس إلا ... للمطالبة بتغيير هو حق أساسي لهم خاصة ولنا عامه .

نعم آن الأوان يا وطن أن نرفع كأس عزك......

الخميس، 24 مارس، 2011

اسئله على الطريق






احبائي...... انقطعت عن التدوين في هذه الفتره وانا اسمع من الناس ولا اتكلم وارى الصور ولا ارسم واستجمع الاشاعات ولا اروجها واستمع الى الاراء ولا اشاركها

ولكن احاول ان اكون معتدل الرأي ....متوسط النظر....ولكني اصيب واخطئ ...واقم واتعثر ...والكمال لله وحده

وانا هنا لاقول واستمع ....وافهم واتكلم .....واسئل بعض الاسئله التي اريد ان اسمع ارائكم التي هي عندي بمثابة القول الحر المبين

وانا من الذين يخشون على المجهود ان يضيع وعلى الدم المراق ان يذهب سدى وعلى الحق ان يؤكل

واقول .......

لا شك ان التعديلات الدستوريه الاخيره اثارت الجدل الذي حسب ما اعتقد انا انه اخذ اكثر من الازم واننا جميعا بشكل عام متفقين على وضع دستور جديد سواء كانت تمت الموافقه على التعديلات ام لا


ولكن ....لماذا وضع اعلان دستوري من قبل المجلس الاعلي ....هل سيتم ترقيع الدستور مره اخرى والاستمرار به ام لا ؟

هل يمكن حذف كل الاضافات التي وضعها الحزب الوطني وحذف كل مايعطي الصلاحيات المطلقه للرئيس ووضع ما يريده الناس والقوى السياسيه من مواد حافظه لحقوقهم ام لا ؟

وهل سيوافق الناس على هذا الترقيع ام لا ؟ ....في الغالب لن يوفقوا لان الناس تخاف ان يضع هذا الدستور رئيسا (مباركيا) جديدا

واذا جاء دستور جديد ماذا سيكون فيه

هناك ابواب او فصول في الدستور القديم وغيره من الدساتير ستوضع كما هي لانها لا دخل لها بما يحدث وليس كل الدستور مشوه

ولكني ايضا اريد دستورا جديدا.....لماذا ؟

لان هذا على الاقل سيسمح للناس مناقشة مواده بكاملها ووضعها والصيغ التي تناسب الناس والقوى الوطنيه الموجوده كلها من اقليه واغلبيه

سيكون هناك نوع من الحراك الذي ينشط هذا البلد الذي نام فترة طويله ولا يعلم عن دستوره وقانونه اي شئ سوى الاحوال الشخصيه


وهناك موضوعا آخر

ما اشارت اليه الناشطه نواره نجم من موضوع انشغالنا بالدستور عن ابعاد كافة قوى النظام السابق ......بالطبع هناك من الاشخاص (المباركيه) التي لابد من وقفهم ومحاكمتهم على الفساد الذي لايخفى عن عيون الناس جميعا

زكريا عزمي صفوت الشريف فتحي سرور

وفلول النظام من امن الدوله الذي بالفعل مازال طليقا وفي مناصبهم ....يبدوا اننا انشغلنا بالفعل بقضية الدستور التي في رأي الخاص هي
هي محسومه بعمل دستور جديد والا فميدان التحرير هو الحل

عن القضيه التي قامت الثوره من اجلها وهي ابعاد النظام القديم الفاسد بشكله وصوره ومقاومة اخلاقه التي افسدت علينا الحياه في هذا البلد العظيم ومقاومة اشخاصه الذين مازالوا طليقين للاسف بعد كل هذا العناء من الاستشهاد في ميدان التحرير وغيره من مظاهر الثوره .

هل فرحنا بما فعلنا ونسينا الاهداف..كالطفل يفرح بما يعطيه ابواه ليسكت عن النياح ....هل تركنا انفسنا الى الدعه والكسل مره اخرى ام اننا لم نقم بالثوره من الاساس وان ماحدث كان حلما ولن يتكرر

اسئل مخافة ان اتوه في خضم هذه الصراعات التي لاتنتهي بين الاحزاب والمعارضه والسلف والخلف والقديم والجديد ....اسئله اجابتها ستشفي العقول الخائفه اما بالاطمئنان او بالصدمه

اسئله على الطريق للسائرين الحيارى مثلي ...فهل من مجيب ؟

السبت، 12 فبراير، 2011

هنا القاهره .....




من اجمل ايام حياتي ...مصري وافتخر ...وطني وهذا عزي ...بلدي حبي الاول والاخير ...مصر الحبيبه اللي كنت دايما باحلم اشوفها في الشكل ده

اعذروني النهارده هتكلم اللهجة العاميه المصريه عشان كله يحس بيه ويفهم كلامي بالمعنى والاحساس ....بس ..


لحظه من فضلك ....

في بعض الناس ما زالت خايفه من اللي حصل وبتقول البلد اكيد هتتباع وكان البلد كلها تنحت عن الحكم

اللي عمله نظام مبارك في ال30 سنه اللي فاتوا هو انه ابعد كل القوى السياسيه عن الساحه المصريه تماما واقصى كل من كان ينافسه فاصبح امام الناس مبارك وحده وليس غيره ..وكانه يقول ما علمت لكم من اله غيري

ياجماعه البلد مليانه كفاءات وفيها سياسيين احسن من نظام مبارك وناس متخصصه في الاقتصاد احسن من نظام مبارك...ياجماعه كان لازم النظام ده يمشي هو و اذياله لان السرقه كترت ....الناس طول عمرها بتشتكي واول ما جات الفرصه سبحان الله ..نخوا زي الجمال وجابوا ورا ...وقالوا لا ده احسن من غيره ..

انا كنت اعرف ان مكيافيللي اول واحد اتكلم في الحكايه دي هي ان الناس دايما بتخاف من كل ما هو جديد وبالتالي يمكن للحاكم الاستقرار باشعار الناس دائما بان القادم هو الاسوء

بس هقول ...ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم ...

ربنا قالها كده زي ماهي ...زي ماعملها الشعب المصري وسمع كلام ربنا ...الصحابه والنبي (ص)

كانوا من اوئل الناس اللي كان مجتمعهم فيه المسأله دي ...ومع ذلك ضحوا بحياتهم لان الاسلام كان وطن

ومصر وطن الاسلام ...كما قال ابن خلدون من لم يرى مصر لم يرى عز الاسلام ....

اللي انا شوفته يوم 25 يناير كان عز الاسلام كان شجاعه نادره وفائقه ...وبدل ما نخاف المفروض الناس تشارك وتبطل السلبيه اللي لسه عايشه فيها ...كبار مصر كلهم كانوا هناك

ومثقفين وعلماء من الازهر ومن كنائس ودعاة اسلاميون وحقوقيون وفقهاء القانون والدستور

وفئات كتيره من الشعب ومع ذلك لسه في ناس بتخاف سبحان الله

الخميس، 27 يناير، 2011

الله عليكي يامصر








يوم الغضب اعادنا جميعا الى الخلف سنوات مديده واعواما عديده اثبت هذا اليوم على ان مصر مازالت قائده باهلها رائده بشبابها

تونس الخضرا احب البلاد وافضل العباد خلقا وحماسا

الجزائر اعظم ثوار وصاحبة المليون شهيد

هؤلاء هم العرب

لا اصف فرحتي بما يحدث الان ولكن الشاعر هشام الجخ قد عبر عما بداخلي ....المصري لا يسكت عن الظلم

هذه هي القصيده

اسبح باسمك الله
وليس سواك اخشاه
واعلم انى لى قدرا سألقاه .. سألقاه
وقد علمت فى صغرى بان عروبتى شرفى
وناصيتى وعنوانى
وكنا فى مدارسنا نردد بعض الحان
نغنى بيننا مثلا
بلاد العرب أوطانى - وكل العرب اخوانى
وكنا نرسم العربى ممشوقا بهامته
له صدر يصد الريح اذ تعوى
مهابا فى عبائته
وكنا محض اطفال
تحركنا مشاعرنا
ونسرح فى الحكايات التى تروى بطولاتنا
وان بلادنا تمتد من أقصى الى أقصى
وان حروبنا كانت لاجل المسجد الاقصى
وان عدونا صهيون
شيطان له ذيل
وان جيوش امتنا
لها فعل كما السيل
سأبحر عندما اكبر
امر بشاطىء البحرين فى ليبيا
واجنى التمر من بغداد فى سوريا
واعبر من موريتانيا الى السودان
اسافر عبر مقديشيو الى لبنان
وكنت اخبىء الاشعار فى قلبى ووجدانى
بلاد العرب اوطانى وكل العرب اخوانى
وحين كبرت
لم احصل على تأشيرة للبحر
لم ابحر
وأوقفنى جواز غير مختوم على الشباك
لم اعبر
حين كبرت
لم ابحر ولم اعبر
كبرت انا
وهذا الطفل لم يكبر

تقاتلنا طفولتنا
وافكار تعلمنا مبادئنا على يدكم ايا حكام امتنا
تعذبنا طفولتنا
وافكار تعلمنا مبادئها على يدكم ايا حكام امتنا
الستم من نشأنا فى مدارسكم
تعلمنا مناهجكم
تعلمنا على يدكم بان الثعلب المكار منتظر سيأكل نعجة الحمقى اذا للنوم ما خلدوا
الست من تعلمتم بان العود محمى بحزمته ضعيف حين ينفرد
لماذا الفرقة الحمقاء تحكمنا
الستم من تعلمنا على يدكم ان اعتصموا بحبل الله واتحدوا

لماذا تحجبون الشمس بالاعلام
تقاسمتم عروبتنا ودخلم بينكم صرنا كما الانعام
سيبقى الطفل فى صدرى يعاديكم
تقسمنا على يدكم فتبت كل ايديكم

انا العربى لا اخجل
ولدت بتونس الخضراء من اصل عمانى
وعمرى زاد عن الف وامى ماتزل تحبل
انا العربى فى بغداد لى نخل
وفى السودان شريانى
انا مصرى موريتانيا وجيبوتى وعمانى
مسيحى وسنى وشيعى و كردى وجرزى وعلوى
انا لا احفظ الاسماء والحكام اذ ترحل
تشتتنا على يدكم
وكل الناس تتكتل
سئمنا من تشتتنا وكل الناس تتكتل
ملئتم فكرنا كذبا ووتزيرا وتأليفا
اتجمعنا يد الله وتبعدنا يد الفيفا

هجرنا ديننا عمدا
فعدنا الاوس والخزرج
نولى جهلنا فينا
وننتظر الغبا مخرج
ايا حكام امتنا يبقى الطفل فى صدرى يعاديكم
يقاضيكم
ويعلن شعبنا العربى متحدا
فلا السودان منقسم
ولا الجولان محتل
ولا لبنان منكسر يدواى الجرح منفردا
سيجمع لؤلؤات خلجينا العربى فى السودان يزرعها
فينبت حبها فى المغرب العربى قمحا
يعصرون الناس زيتا فى فلسطين الابيه
يشربون الاهل فى الصومال ابدا

سيخرج من عبائتكم رعاها الله
للجمهور متقدا
هو الجمهور لا انتم
هو الحكام لا انتم
اتسمعنى جحافلكم
اتسمعنى دواوين المعاقل فى حكومتكم
هو الحكام لا انتم ولا اخشى لكم احدا
هو الاسلام لا انتم فكفوا عن تجارتكم
والا صار مرتدا
وخافوا ان هذا الشعب حمال
وان النوق ان صرمت
فلن تجدوا لها لبنا ولن تجدوا ولدا

انا باق وشرعى فى الهوا باق
سقينا الظلم اوعية
سقينا الجهل ادعية
مللنا السقى والساقى
احذركم
سنبقى رغم فتنتكم
فهذا الشعب موصول
حبائلكم وان ضعفت
فحبل الله مفتول
ساكبر تاركا للطفل
فرشاتى والوانى
ويبقى يرسم العربى
ممشوقا بهامته
ويبقى صوت الحانى
بلاد العرب اوطانى

وكل العرب اخوانى

الجمعة، 7 يناير، 2011

الموهبه وحدها لاتكفي






من الطرائف المبكيه التي نعيش فيها هذه الايام هو انه لا عمل بلا ابواب خلفيه ....والابواب الخلفيه هي الفيروسات التي تتسلل الى انظمة الشركات والمصانع والمؤسسات التي تعلن عن الوظائف... وهذه الفيروسات التي تدمر الحاسب الآلي الذي يسير العمل له وسيله واحد يقضي بها على المؤسسه وهي ان يصبح العمل عند الموظف آخر ما يفكر به ...و من هذا الفكر تخرج طريقه يتعايش بها الموظفون مع بعضهم البعض داخل المؤسسه او حتى خارجها .

اعتقد انكم فهمتموها ( الزومبا ..... المهموز...... الدبوس ..... المقلب ....... ازاحة الاخر......ابقى انا الكل في الكل )

هذه الكلمات التي تواردت الى قوميسنا منذ عصر المماليك وما بعده ......لم تكن تصل الى الناس فظل الناس على حالهم هذه الفتره باخلاقهم ومبادئهم وعاداتهم ..

وكانت هذه الافكار حين يسمع عنها الناس يأنفون منها و لا يحبون اصحابها لانها كانت طرق ملتويه وغير اخلاقيه فهي اخلاق العبيد الذين يتقربون الى ساداتهم حتى ينالوا منهم مايريدون ...

فاصبحت الموهبه وحدها لا تكفي ....وان كنت افضل من يعمل في مجالك ....وتغيب عن اعيننا ثقافة العمل وحبه ... يصبح الانسان في خوف مستمر من ان يطرد بسبب موقف او اشاعه ....

ولا يطرد بسبب انه اهمل واو وقع في خطأ فادح اثناء عمله ...... لماذا

( لان الدنيا كده .... اللي مايعملش كده يبقى عبيط ..... لازم تفتح مخك ...... انت مش عايش في الدنيا ..... ياواكل قوتي ياناوي على موتي )

الفقر .... عدم الامان .....انعدام العداله الاجتماعيه في توزيع الادوار والاعمال حسب الكفاءه ....انعدام الضمير .....سوء التدين والبعد عن الجانب الروحاني ......... وووووو

لقد فقدنا الامل في ان الرزق موجود وانه لن يذهب الى الغير ..... وان السعي يكون في التنميه المستمره للعمل نفسه ....هذا هو الجهد الذي اعلمه ولا اعلم غيره ..... ام ان الموهبه وحده لاتكفي ؟؟؟؟؟؟

الأربعاء، 17 نوفمبر، 2010

تنبيه

لتكبير او تصغير الصفحه حتى لا تؤذي العين


اضغط على (+)+ctrl لكبير الصفحه

(-)+ctrl لتصغير الصفحه