الجمعة، 8 أكتوبر، 2010

الفصحى



ذهبت الفصحى عن لساننا وتركتنا على الرغم من انها لم تكن ثقيله الى هذا الحد ،وبدانا نتكلم بطرق اجنبيه تارة وعشوائية تارة اخرى .

ومن المفجع هي كتابة الكتب باللهجه العاميه ، رايت بعض الكتب التي كتبت بالعاميه ولكني لم اكن اهتم ، الى ان وجدت كاتبه شابه تكتب قصتها ربما الاولى (واتمنى ان تكون الاخيره ) بالعاميه .

كارثه ...ومصيبه ان يخرج الجيل بدون ثقافه ، لان الكتابه بالعاميه لا تدل الا على قلة الزاد العلمي في مواجهة الجهل المتنشر .

والحجه التي يستخدمونها هي دائما تكون : ان هذه هي لهجتنا ولابد ان نكتب ونتكلم بها ونحترمها . ومن قال اننا لا نحترمها اننا دائما نقدرها ولا نريد ان ياتي على سمعنا غيرها ونرتاح لها وهي لهجتنا التي رضعناها من امهاتنا .

وعلينا ايضا احترام لغة الاجداد واتساعها وثقافتها .

فما يفعل الان هو ترك لهذا التراث الجميل الغني وعدم التقدير له وعدم فهمه فهما جيدا .

وبالتالي هربنا منه وكان هروبنا تجاه اللهجه التي لا نقول فيها الا الخير ولكنها ليست سويه وهذه هي الحقيقه .
فقد دخلت اليها الكثير والكثير من الكلمات واللهجات واصبحت بلا قواعد وبلا اطار يحدد لها شكلا نتعلمه او اسسا لفهم هذه اللهجه .

فهل من العقل ان نهرب من النظام الى العشوائيه .

وهل من العقل ان نهرب من الاتساع والغنى الى الضيق والفقر في المعاني .

وما العاميه الى قبس او شذرة من الفصحى وكل بلد اخذت من الام شئ وا اضافته الى ثقافتها .

فهل نتكلم ونكتب وبالقبس وننسى الاصل .

وايضا ...

الفصحى تجمعنا ..ام اننا اخذنا وتعودنا على الفرقه والتشرذم
الذي استسلمنا له .

اتمنى من الله ان يصل كلامي الى كل اخواني المدونين وان يبدوا رايهم :
هل الكتابه بالعاميه افضل من الفصحى ؟؟
وعلى أي وجه تكون الافضليه؟؟

تنبيه

لتكبير او تصغير الصفحه حتى لا تؤذي العين


اضغط على (+)+ctrl لكبير الصفحه

(-)+ctrl لتصغير الصفحه